KurdWatch
 

كن على اطلاع مع نشرتنا الاخبارية
الايميل

تسجيل
إلغاء
 
 

صالح مسلم محمد، رئيس ال(PYD):
»نحن أحرار ومستقلون، وننتهج استراتيجيتنا الخاصة« 

كردووتش، 4 حزيران (يونيو) 2013 – صالح مسلم محمد (مواليد 1951، مهندس كيميائي، متزوج وله خمسة أبناء) - منذ عام 2010 رئيس حزب الإتحاد الديمقراطي (PYD)، الفرع السوري لل(PKK) - يتحدث في مقابلة مع الـ كردووتش عن مواضيع عدة من بينها العلاقة بين ال(PYD) والنظام السوري.


كردووتش: لدى الـ كردووتش وثيقة عن محضر حرّرته المخابرات الجوية بتاريخ 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2011 تقولُ فيه إنك أنتم وهيئة تنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي لا تطالبون بإسقاط النظام، إنما بإصلاحه فحسب. كما يُقتبس عنك في المحضر أنك ستنتخب بشار الأسد في حال استقالته وترشحه من جديد.
صالح مسلم محمد: هذا ليس صحيحا. منذ 17 أيلول (سبتمبر) 2011 يطالب ال(PYD) بإسقاط النظام بكل رموزه.

كردووتش: هل يعني هذا أيضا أنك لم تقل إنك ستدعو الأكراد لإنتخاب بشار الأسد في حال إعادة ترشحه لرئاسة الجمهورية؟
صالح مسلم محمد: نعم. هذا ليس صحيحا وأنا لم أقل شيئا من هذا القبيل.

كردووتش: في موقع آخر من المحضر تقول إنكم لستم من شبيحة النظام ولستم أداة تستخدم ضد تركيا، وتؤكد على أن لكم علاقة استراتيجية مع النظام السوري.
صالح مسلم محمد: كلا. لم أقل إننا على علاقة استراتيجية مع النظام السوري، ولكننا نقول دائما أننا لسنا من شبيحة النظام ولا من الأدوات التي يستخدمها طرف ضد آخر. نحن أحرار ومستقلين، كما أننا ننتهج استراتيجيتنا الخاصة. وفي عام 2011 كنا جزء فقط من هيئة تنسيق قوى التغيير الديمقراطي. نعم، كنا آنذاك في دمشق، لكننا لم نتصل بأي جهة غير الأحزاب الكردية.

كردووتش: هل كان لديكم علاقات مع النظام في وقت آخر؟
صالح مسلم محمد: كلا. قبل عام 2011 كنت مطلوبا في سوريا ولم يكن لدينا أي إتصالات أوعلاقات بالنظام. كما أن هيئة تنسيق قوى التغيير الديمقراطي رفضت لقاء مع رئيس الجمهورية بسبب الحملة العسكرية.

كردووتش: لا تثقون بكثير من المجموعات المسلحة التي تحارب النظام، وبالأخص تلك التي لديها مطامح في المناطق الكردية. بيد أن ال(PKK) وزعيمه عبد الله أوجلان نالا دعما من قبل نظام الأسد لفترة طويلة. ألم تعد مصالحكم تتطابق مع مصالح النظام الآن؟
صالح مسلم محمد: المقدمة التي انطلقت منها محاججتك خاطئة. لم يقف ال(PKK) أبدا إلى جانب النظام. لقد كنت من المتعاطفين مع ال(PKK) وقابلت القائد أوجلان مرات عديدة والذي كان يقول إن علاقاتنا مع النظام تشبه من يمتطي أسدا.ما أن تقع عن ظهره أو ترتكب خطأ حتى تهلك. كان يقول إن هذه هي طبيعة علاقتنا بالنظام السوري. ولذلك لا يصح ما يقال عن الدعم الذي تلقيناه منه. يمكنني أن أعطيك أمثلة أخرى، كأكاديمية معصوم قرقماز في سهل البقاع اللبناني. لقد تمكن ال(PKK) من السيطرة عليه بنفسه ولم يهبه إياه أحد. لقد قدم النظام تنازلا وحيدا لل(PKK): لقد قال السوريون آنذاك إن لل(PLO) 72 مكتبا هنا وسنعطيكم مكتبا واحدا فقط بشرط ألا يكون لكم نشاط في سوريا. لقد بقي هذا الشرط قائما، بيد أن الكثير من أعضاء ال(PKK) اندمجوا بالشعب وتابعوا نشاطهم وزُجّ بهم في السجون وأنا كنت أحدهم. كنت معتقلا في سجون المخابرات السورية ويمكن أن تجدوا أخباري على جدرانها. لقد اعتقل الآلاف منا، ومن الظلم الحديث عن دعم سوري لل(PKK). الأحكام المسبقة شيء والواقع شيء آخر. غير أنه كان هناك علاقة بين سوريا وال(PKK) استفاد منها الطرفان لكنها توقفت تماما بعد إتفاق أضنة [بين تركيا وسوريا]. وينص هذا الإتفاق على وجوب تسليم أي جريح عائد من الجبال [في تركيا] إلى السلطات التركية.200 عضو من ال(PKK) تم تسليمهم إلى تركيا و لم يبق أي عضو من ال(PKK) في سوريا. لقد انبنت صداقة الأسد بتركيا على حساب الكرد. لقد قالوا لنا أنهم لن يكرروا أخطاء التسعينات [أي التعاون مع ال(PKK)]. وبعدما أسسنا ال(PYD) عام 2003 زُجّ بنا في أقبية السجون حتى عام 2011. لقد فقدنا شهداء بسبب هذا النظام. أنتم تنسون كل هذا وتقولون إننا تعاونا مع جلادينا.

كردووتش: ماذا بخصوص السنتين الماضيتين؟ ألم يكن هناك علاقات ومصالح مشتركة بين ال(PYD) والنظام السوري؟ ما أمر المعارك المزعومة في تل عدس (كِر زيرو) [لمزيد من التفاصيل]. لقد حوصر هناك حوالي 300 جندي سوري من قبل مقاتلي ال(YPG) واندلعت معارك بين الطرفين. وفي النهاية استسلم الجنود وسيطرتم على حقل النفط. ومن المدهش أنه لم يكن هناك قتلى من الجانبين. كما أن الطيران السوري لم يتدخل أبدا ليحمي قواته. ماذا كان يجري هناك فعليا؟
صالح مسلم محمد: دعني أروي لك قصة تل عدس (كِر زيرو) الحقيقية. فالتل يعتبر منطقة مهمة استراتيجيا، وكنا نريد أن يغادره الجنود الثلاثمائة المتواجدون هناك. ومن أجل هذه الغاية فرضنا حصارا عليهم. أنا كنت هناك بنفسي وجلست مع العرب، مع شيوخ العشائر. و أوضحنا لهم أننا لا نريد أن نخوض حربا ضدهم وأننا نريد فقط أن يرحل الجنود من هناك. لقد تمكنا من إقناع العرب هناك ولذلك ربحنا. والكلام عن عدم سقوط قتلى غير صحيح. فقد قُتل ضابط هناك. وكان الجنود محاصرين في الموقع، أما العشائر التي حاولت مساعدتهم فقط خسرت رهانها. فقولك إن لم يكن هناك معارك ولم يُقتل أحد وأن النظام لم يهاجم غير صحيح.

كردووتش: لماذا لم يقم النظام السوري، وبالأخص مخابراته الجوية بتقديم الدعم للجنود في منطقة مهمة استراتيجيا بهذا القدر؟ لماذا لم يتم قصف مقاتليكم من الجو؟
صالح مسلم محمد: لم يستخدم النظام طائراته لأن ذلك لم يكن بوسعه. ما الذي يمكن أن يقصفه النظام بعد أن اتفقنا مع العرب في تلك المنطقة. لقد تحاشى النظام منذ البداية قصف المناطق الكردية، حيث أنه يعلم ما يمكن للكرد فعله كما في عام 2004. فما الذي يدفع النظام لفتح جبهة جديدة؟ كرددوتش: في شباط (فبراير) 2012 وقع هجوم قام به ال(PYD) ضد حاجز للمخابرات الجوية السورية في عين العرب (كوباني) مما أسفر عن مقتل ضابط. لم يرد النظام لا عسكريا ولا بتنفيذه حملة إعتقالات على الرغم من أن المدينة كانت آنذاك تحت سيطرته. لماذا؟ صالح مسلم صالح: كما أسلفت، لا يريد النظام قتال الكرد والتورط في جبهة جديدة. وهو ليس جاهلا بالتكلفة العالية للمعركة معهم. إن الكرد يناضلون بوسائل ديمقراطية وسلمية. كما أن النظام يعرف أنه ليس بين الكرد أخوان مسلمون أوعناصر من جبهة النصرة، فضلا عن أنهم ليسوا على علاقة بتركيا ولا يريدون إبادة العلويين.

كردووتش: لنأتي إلى المشكلات الواقعة بينكم وال(YPG) من جهة والمجلس الوطني الكردي من جهة أخرى. الكثير من نشاطات ال(YPG) تُوحي بأنها لا تتبع توجيهات الهيئة الكردية العليا. وأصدرت أحزاب المجلس الوطني الكردي بيانات كثيرة تذهب إلى نفس الفكرة. هل ال(YPG) مستقلة أم خاضعة للهيئة الكردية العليا؟
صالح مسلم محمد: هناك قرارات تختص بها ال(YPG)، وأخرى تتولى إتخاذها الهيئة الكردية العليا. فمثلا عند وقوع هجوم على ال(YPG) ستكون مضطرة للدفاع عن نفسها. كما أن هناك بعض الشؤون التي تقرر فيها لجان خاصة.

كردووتش: لنآخد أمثلة محددة كالهجوم على الباسوطة وبرج عبدالله وقيمار [لمزيد من المعلومات]. هل من شأن ال(YPG) إقرار هكذا حملات عسكرية واسعة على القرى الكردية؟
صالح مسلم محمد: كان من إختصاص ال(YPG) اتخاذ القرار بهذا الهجوم، وإذا أردنا الدقة، كان ذلك من إختصاص الأسايش. آنذاك تعرض عضوان من الأسايش للخطف وتمت ملاحقة الخاطفين. أراد الأسايش إنقاذ عناصره المختطفين، بيد أن المهاجمين أطلقوا النار وجُرح أشخاص عدة. اضطرت الأسايش لمحاصرة الخاطفين وإعتقال من أطلق النار.

كردووتش: هل تم الإفراج عن المعتقلين؟
صالح مسلم محمد: أُفرج عنهم بعد أن أفرجت تركيا عن العنصرين.

كردووتش: لنبتعد قليلا عن التفاصيل ونحاول الإجابة عن الأسئلة الأساسية: هل للهيئة الكردية العليا الحق أن تصدر الأوامر إلى الأسايش أو ال(YPG)؟
صالح مسلم محمد: طبعا. الهيئة الكردية العليا هي الجهة التي تأتمر بها ال(YPG) والأسايش.

كردووتش: في الماضي وقعت عدة حوادث إطلاق نار في الهواء من قبل ال(YPG) والأسايش في مظاهرات. وفي بعضها كان هناك قتلى وجرحى. هكذا سلوك بات شيئا يوميا تقريبا. هل هذه ظاهرة جيدة؟
صالح مسلم محمد: يؤسفني أن أقول لك أنك تعرض الأمور بطريقة غريبة. كل هذه الحوادث كان لها أسبابها. وإذا كنت تعني حادثة عامودا [لمزيد من التفاصيل] فمن الواضح أن عناصر الأسايش أُصيبوا هناك. هل أطلق هؤلاء النار على أنفسهم؟ أم تقصد حادثة كوباني [لمزيد من التفاصيل]؟ لم تتم مهاجمة المتظاهرين في أي مكان، بيد أن المظاهرات كانت مسلحّة. مسلحون يقودون المظاهرات ويسعون لإفتعال المشاكل. ماذا تريد أن تفعل في هكذا ظرف؟ أنت تسلح الناس. ما الذي حدث منذ بضعة أيام في عامودا؟ البعض قال إننا حملنا السلاح أولا، لكن المتظاهرين أطلقوا النار علينا. والأسايش سعى لتفريق الناس.

كردووتش: إذن الأسايش دافعت عن نفسها فحسب؟
صالح مسلم محمد: ليس هدفنا تفريق المظاهرات. فليكن هناك ألف مظاهرة إذا لم تكن مسلحة. فضلا عن ذلك: ما هي الاسايش؟ أنتم تقولون »الأسايش أو ال(YPG) التابعة لل(PYD)«. لكن الأسايش لا تتبع لل(PYD). الأسايش تتألف من مئات ممن دخلوا الأكاديميات. وهم ليسوا ال(PYD).

كردووتش: هل تقصد أن الأسايش مستقلة؟
صالح مسلم محمد: ليست مستقلة. هناك نواح ترتبط فيها ال(YPG) والأسايش، فهما يتبعان للهيئة الكردية العليا. قد يصح أن ال(PYD) قدم لهما الدعم في البداية. غير أنه تم تشكيل لجان مختصة ولم يعد هناك تبعية لل(PYD).

كردووتش: لنذهب إلى موضوع آخر، إلى الحملات الإعلامية المتبادلة بينكم وبين أحزاب الإتحاد السياسي الديمقراطي الكردي – سوريا.
صالح مسلم محمد: لم نقم بحملات إعلامية ضد أحد. وقعت حادثنان، ثلاثة وأكثر، عندها فقط أصدرنا بيانا. لم يكن هناك حملات إعلامية. لدينا مشكلاتنا التي نريد حلها في إطار الهيئة الكردية العليا. لا نرغب في إحداث خلاف بيننا وبين أحزاب المجلس الوطني الكردي.

كردووتش: هل ثمة أمل بتقارب ما؟ وفقا لإتفاق أربيل يفترض توحيد جميع الوحدات المسلحة.
صالح مسلم محمد: نحن نرغب بذلك ونسعى دائما لتحقيق هذا الهدف. لكن هناك من يبذل قصارى جهده لتدمير وحدتنا. أقول لك بصراحة إن هؤلاء أشخاص، وليسوا الأحزاب التي لا تريد شيئا. ونحن نعرف تماما مع من هم مرتبطون.

كردووتش: لقد حاربتم المجموعات المسلحة التي دخلت إلى رأس العين (سيري كانيه). وإلى قبل وقت قليل كنتم تتهمون كل شخص على إتصال بهذه المجموعات بالخيانة. كما وصفتم هذه المجموعات بالإرهاب وبالتقرب من تنظيم القاعدة. أما الآن فعقدتم إتفاقا معهم وأقمتهم حواجز مشتركة في المدينة.
صالح مسلم محمد: سؤالك غادر ولا يقوم على الوقائع. يؤسفني أن أقول لك أن مقدماتك خاطئة. ماذا حدث في سيري كانيه؟ لقد هاجمت مجموعات مسلحة - كجبهة النصرة وغيرها - قادمة من الخارج المدينة ، ومن بينهم كان بعض الكرد. الإتفاق [للمزيد من التفاصيل] عقده حسن عبدالله. هذا الرجل عضو في اللجنة الثورية للجيش السوري الحر في محافظة الحسكة. الإتفاق الذي عقدناه كان مع الجيش السوري الحر. أما جبهة النصرة والجماعات المشابهة فقد خسرت المعركة وهربت. كما أنهم لن يعودوا إلى المدينة. مع هؤلاء الناس لم نوقع أي إتفاق.

كردووتش: إذن لم أنتم لم توقعوا الإتفاق مع جبهة النصرة؟ لكن الإتفاق وُقِّع مع تلك المجموعات التي دخلتم معها في معارك. وتلك كانت جبهة النصرة ومجموعات إسلامية أخرى.
صالح مسلم محمد: لقد قاتل جزء من الجيش الحر مع جبهة النصرة . ووقف جزء من اللجنة العسكرية في الحسكة مع جبهة النصرة. لكنهم أقرّوا بندمهم وانفصلوا عن جبهة النصرة. مع هؤلاء وقعنا الإتفاق، ومع ممثلين عن الإئتلاف الوطني.

كردووتش: هل يُفهم من كلامك أنه ليس لجبهة النصرة تمثيل في رأس العين؟ ولكن تتوافر معلومات تتحدث عن تعاون بينكم وبينها في رأس العين.
صالح مسلم محمد: جبهة النصرة؟ كلا بالطبع. إنها ليست طرفا في الإتفاق. يروج البعض إشاعة وجود اتصالات بين ال(PYD) وجبهة النصرة لأن الولايات المتحدة الأمريكية أدرجتها على لائحة المنظمات الإرهابية. ما أن يعرفوا بوجود إرهابيين في مكان ما حتى يقولوا أن ال(PYD) صديق لهم. إنها البروباغندا التركية. في البداية أرادت تركيا سفك الدماء [عبر إرسالها جبهة النصرة إلى رأس العين]. أما الآن، وبعد إدارجها على لائحة الإرهاب، تقول تركيا إننا نتعاون معها.

كردووتش: شكرا جزيلا على الوقت الذي خصصته لنا.
صالح مسلم محمد: يؤسفني أن أقول إن أسئلتكم كانت كلها إستفزازية.

30 آذار (مارس) 2013

ShareThis

www.kurdwatch.org -  © 2009 - 2015 [ E-Mail: info@kurdwatch.org ]